الوزارة في سطور

تسترشد وزارة الطاقة والصناعة بالتوجيهات الحكيمة من سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وبرؤية قطر الوطنية 2030، الهادفة إلى تحويل دولة قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وتأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلاً بعد جيل. ولتحقيق ذلك الهدف، تبذل الوزارة كل جهد للتأكد من تأمين حاجة البلاد من الطاقة، ومن الاستخدام الأمثل لموارد الطاقة الطبيعية، وتوظيف عائدات قطاع الطاقة من ثروات البلاد الطبيعية لإرساء قاعدة اقتصادية أساسية راسخة للدولة.

وقد وضعت وزارة الطاقة والصناعة ضمن أولوياتها توفير المناخ الاستثماري الملائم في القطاع الصناعي غير النفطي بهدف تطوير اقتصاد تنافسي ومتنوع، وبناء قاعدة إنتاجية قوية تحقق للبلاد نمواً اقتصادياً متوازناً.

وفي إطار سعيها المتواصل لإقامة صناعة متطورة ومبنية على الإبداع والابتكار، وقادرة على المنافسة، وعلى تحويل الموارد الوطنية إلى ثروة مستدامة، تقوم الوزارة بتهيئة البيئة الإنتاجية المناسبة لقطاع الصناعة التحويلية من خلال تقديم حزمة متميزة من الحوافز والتسهيلات لهذا القطاع الهام والحيوي الذي سيلعب دورا بارزا في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وإدراكاً للدور الحيوي الذي يلعبه القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية، تحرص الوزارة ضمن سياستها، على تشجيع القطاع الخاص المحلي والاجنبي على الاستثمار في مجال التصنيع، خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وعلى التوسع في خصخصة القطاع الصناعي، لتحقيق التوازن والاستقرار اللازمين لتطوير اقتصاد البلاد ليصبح اقتصاداً شاملاً، يحقق التنمية المستدامة التي تسعى الدولة الى تأمينها حتى تصبح قادرة على تلبية احتياجات البلاد ومواجهة التحديات المستقبلية.